الأربعاء , فبراير 8 2023

إسبانيا تسحب سفينة عسكرية من المنطقة، تفاديا لأزمة مع المغرب

مدريد سحبت السفينة من الجزر المغربية، التي ما زالت تستعمرها، تفاديا لأزمة دبلوماسية جديدة مع الرباط،

نقلت تقارير إسبانية، أن السفينة التابعة للبحرية الإسبانية، التي تحمل اسم “مار كاريبي” عادت إلى قاعدتها “بونتاليس” بمنطقة “قاديس”، بعد استكمال دعمها اللوجستيكي الرابع في عام 2021 للجزر المغربية المحتلة من قبل إسبانيا والواقعة في حوض البحر الأبيض المتوسط تفاديا لتأزيم جديد يطال العلاقات بين الرباط ومدريد.

واستنادا لما أوردته، وسائل إعلام إسبانية أن مدريد سحبت السفينة من الجزر المغربية، التي ما زالت تستعمرها، تفاديا لأزمة دبلوماسية جديدة مع الرباط، مثل أزمة جزيرة “ليلى”، والذي يأتي أياما بعد احتجاج مدريد، على المغرب بسبب إقامته مزرعة لتربية الأسماك، قبالة الجزر الجعفرية المحتلة.

وأفادت تقارير إعلامية إسبانية، في 25 نوفمبر المنصرم، بأن مدريد، سلمت مذكرة احتجاج إلى السفارة المغربية، بسبب إقامة مزرعة لتربية الأسماك في المياه التابعة للجزر الجعفرية.

ويأتي الموقف الإسباني بسبب إقامة المغرب مزرعة لتربية الأسماك في المياه التابعة للجزر الجعفرية بالبحر الأبيض المتوسط، القريبة من سواحل البلاد الشمالية.

وتعيش العلاقات بين المغرب وإسبانيا، حالة من الصمت في ظل التطورات التي شهدتها، على خلفية الأزمة التي طفت على سطح، بعد استقبال مدريد، سرا بهوية جزائرية مزيفة، لزعيم البوليساريو، إبراهيم غالي.

كما تطفوا عدة خلافات بين المغرب وإسبانيا يمكنها الانفجار في أي لحظة، من بينها نزاع الصحراء، وترسيم الحدود البحرية، ومدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، بالإضافة إلى خطط المغرب لإعادة التسلح.

وبالرغم من أن وزير الخارجية الإسبانية الجديد، خوسي مانويل ألباريس، أكد أكثر من مرة أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا تسير نحو التحسن، إلا أن الغموض لازال يلف طبيعة العلاقات الثنائية، ولم تصل بعد إلى نهاية محددة المعالم.

إقرأ أيضا

بعث صورها “الخاصة” إلى زوجها وإلى أفراد أسرته.. اعتقال تاجر في الناظور بتهمة التشهير

تمكّنت عناصر تابعة للشرطة القضائية في الناظور، مساء الثلاثاء، من إلقاء القبض على تاجر في …