الثلاثاء , شتنبر 27 2022

احتياطات غاز مهمة يتوفر عليها المغرب، بفضل حقل تندرارة

سعيد كان
التكون الجيولوجي الذي يمكن الجزائر من الوصول إلى احتياطات الغاز، سيستفيد منها المغرب قريبا، خصوصا وأنه يتميز بأفضلية جيولوجية تمكنه من الوصول بسهولة لهذه الاحتياطات، وتسهل عملية استخراج الغاز الطبيعي.
جيمس بارسونس، الرئيس التنفيذي لشركة Sound Energy البريطانية، قال أن الشركة لم تكن الأولى لاستكشاف المنطقة، ولكنها عبر أنبوب واحد، استطاعت التفوق على سابقاتها واكتشاف مميزات الحقل الجديد فعبر حفر البئر الأول، تمكنت الشركة من التعرف على إمكانية احتياطي الغاز “TAGI”

الآبار المحفورة تجاوزت التوقعات

البئر الأول (TE-6) تم حفره على عمق 2665 متر، وتم اكتشاف ما يقرب من 28 مترًا من صافي مدفوعات الغاز في خزان TAGI. تم تحقيق تدفقها قبل التحفيز ، وبعد التحفيز ، تم تحقيق معدل 5 مليون 181600 متر مكعب في اليوم. وكان هذا معدلا تجاريا أعلى بكثير من التوقعات الأولية.
وبعدها تم حفر ثلاث آبار أخرى مكنت بدورها من الوصول إلى احتياطات غاز مهمة، وفاقت حجم التوقعات لما قبل الحفر في يناير 2017، فيما البئر الخامس فقط لم يحقق معدلات تدفق تجاري، ولا يزال العمل ساريا على آبار أخرى يتوقع أن تمكن المغرب من الوصول إلى احتياطات قياسية من الغاز

خبير: المشروع نقلة نوعية للمغرب

في اتصال لموقع “المغرب 35” بالخبير الاقتصادي “المهدي الفقير” قال أن مشروع تيندرارة يشكل نقلة نوعية في الاستراتيجية الطاقية بصفة عامة، والاستراتيجية الغازية بصفة خاصة بالنسبة للمغرب، مبينا أن أهميته تتجلى في إعادة التوازن لمنظومة التموين الطاقية في المغرب، وكذلك إعادة تأهيل لذلك الأنبوب الغازي الذي سوف يتم استغلاله من أجل نقل الغاز ويعيد تدوير هذه البنية التحتية المهمة،

ويضيف الخبير المهدي الفقير أن المغرب يعيد التوازن إلى منظومته الطاقية ترفعا وأخذا بعين الاعتبار المصلحة العليا للوطن، دونما أخذ بعين الاعتبار التطورات السياسية الأخيرة، مشيرا في هذا الصدد إلى قطع الجزائر لإمدادات الغاز التي كانت تمر عبر أنبوب الغاز المغاربي الأوروبي الموجه لتزويد أوروبا بالغاز، والذي كان المغرب يستفيد منه بنسبة لا تتجاوز 13 بالمئة، كتعويض عن مرور الغاز من أرضه.

إقرأ أيضا

وفاة نائب وكيل الملك بمحكمة الاستئناف بعين السبع بعد محاولة إنتحار فاشلة

أحيلت اليوم جثة نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، عين السبع بالدار البيضاء، على التشريح …