الأربعاء , غشت 10 2022
الجفاف في المغرب
المغرب يعرف موجة جفاف غير مسبوقة

الجفاف يضرب العالم.. بلدات فرنسية تعيش تحت العطش و المغرب يصدر الافوكا والحوامض

أكد وزير الانتقال البيئي في فرنسا كريستوف بيشو أنّ “أكثر من مئة بلدة فرنسية لم يعُد لديها حاليًا ماء للشرب”. واصفًا الجفاف الذي تشهده البلاد على غرار دول أوروبّية أُخرى بأنّه “تاريخي”.

في فرنسا، تخضع 93 منطقة من أصل 96 لقيود تخصّ استهلاك الماء بدرجات متفاوتة. بينما تمرّ 62 منطقة “بأزمة”.

وقد كان شهر يوليوز الماضي ثاني أعلى شهر من حيث الجفاف ولم يُسجَّل مثيل له منذ شهر مارس 1961. حيث ترافق ذلك مع تراجع المتساقطات بـ84% مقارنة بالمعدّلات العاديّة في الفترة الممتدّة بين 1991 و2020.

الوزير أكد أنّ في غالبيّة المناطق التي تشكو نقصًا في ماء الشرب “تتمّ عمليّات التزوّد من خلال شاحنات نقل الماء… بما أنّه لم يعد هناك شيء في القنوات”.

وأضاف خلال زيارة له إلى جنوب شرق البلاد “كلّ الرهان يتمثّل في تشديد بعض القيود”.

أزمة جفاف “تاريخية”

من جانبها فَعّلت رئيسة الوزراء إليزابيت بورن خليّة أزمة وزاريّة للنظر في “الوضع التاريخي الذي يمرّ به عدد كبير من المناطق”.

و تشهد دول في الاتّحاد الأوروبي، على غرار فرنسا، موجة حرّ و جفاف.

و أعلنت السلطات الهولنديّة الأربعاء حال “النقص الشديد للماء”، ونبّهت إلى أنّ هناك إجراءات جديدة قد يجري اتّخاذها.

ويُتوقّع أن تزداد موجات الجفاف ونقص  مستقبلاً وتُصبح أكثر شدّة، على ما أفادت المفوضيّة الأوروبية التي دعت الدول الأعضاء إلى تعلّم سُبل إعادة استخدام المياه المُعالجَة.

الخطر هنا ان جميع الدرول بدأت تعاني الجفاف وقلة موارد الماء , وبالتالي فالصراع مستقبلا سيكون غلى مادة حيوية وجودها مرتبط بالحياة او الموت

في بلادنا لا مخطط نجح ولا مشاريع ملكية استباقية للتخفيف من حدة  قلة موارد الماء تم انشاؤها . بل بالعكس المخططات الفلاحية مبنية على فلاحات تستهلك كل الموارد المائية. ولعل اخرها الافوكا “لإسرائيل” والبطيخ والحوامض وغيرها .

.

إقرأ أيضا

مدينة الدارالبيضاء في المركز الثامن في قائمة أغنى مدن افريقيا..

صنّف تقرير اقتصادي، مدينة الدار البيضاء ، ضمن عشرين مدينة في افريقيا، تتوفر على أكبر …