بركة: استهداف الصدارة هدف مشروع وقابل للتحقيق وهذا يستدعي توحيد القوة التنظيمية

 

قال نزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال  إن الحزب “مرّ من تدافع وتقديرات أخذت من الحزب جهدا كبيرا”، مستدركا “لكن وصلنا إلى توافقات ضرورية من أجل الانتصار لكل الخيارات والتصورات التي تعزز وحدة الصف، وضمان التماسك العضوي بين الاستقلاليين”.

وأضاف بركة، خلال تقديمه للتقرير السياسي خلال الجلسة الافتتاحية لدورة المجلس الوطني لحزب الاستقلال، اليوم السبا ببوزنيقة، أن الحزب مرّ من مسارٍ حمل إيجابيات وأيضا تحديات كبيرة على المستوى الوطني كان لها انعكاس سلبي على الزمن التنظيمي للحزب، مبرزا أن الحزب حرص على انعقاد هذه الدورة، على اعتبار أن المجلس الوطني هو برلمان الحزب الذي تلتئم فيه كل هيئات الحزب.

وتابع قائلا “شغلنا الشاغل من خلال اللقاءات التي عقدناها هو استمرار زخم المصالحة الداخلية التي بدأت منذ المؤتمر الماضي”، مطالبا إلى جعل المؤتمر “محطة جامعة لجميع الاستقلاليين والاستقلاليات”. مؤكدا أن الحزب يستهدف الصدارة وهذا يحتاج مجهودا جماعيا مع توحيد الإمكانيات التنظيمية والسياسية، معتبرا الدورة “لحظة تاريخية وصلنا إليها الآن، ونريد الارتقاء بحزبنا إلى الصدارة”، مضيفا أن “استهداف الصدارة هدف مشروع وقابل للتحقيق، وهذا يستدعي توحيد القوة التنظيمية والتأطيرية”.

وتجدر الاشارة إلى أن اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، كانت قد أكدت في بلاغ سابق دعم ترشيح الأمين العام الحالي للحزب نزار بركة للأمانة العامة للحزب خلال المؤتمر العام المقبل كمرشح وحيد من اللجنة التنفيذية.