الأحد , غشت 14 2022

توقيع اتفاقية للتبرع بأرشيفات “لامريك” ومؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي لفائدة أرشيف المغرب

تم مساء اليوم الأربعاء بالرباط التوقيع  على اتفاقية تتعلق بالتبرع بأرشيفات خاصة بالجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي “لامريك”،  ومؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي لفائدة “أرشيف المغرب”.
ووقع الاتفاقية كل من السادة جامع بيضا، مدير “أرشيف المغرب” وعماد المنياري، رئيس جمعية ” لامريك”  وياسين أخياط الكاتب العام لمؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي.

وتنص الاتفاقية، التي تم التوقيع عليها  بمناسبة اليوم الوطني للأرشيف (30 نونبر ) والذكرى ال 54 لتأسيس “لامريك”  على  إحالة الأرشيفات  الخاصة  للجمعية والمؤسسىة إلى ” أرشيف المغرب” كعنصر من الذاكرة الجماعية قصد توفيرها للباحثين والمحافظة عليها من أجل نقلها للأجيال القادمة.

وأعلنت كل من جمعية “لامريك”، ومؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي، بموجب هذه الاتفاقية عن فتح رصيد خاص بهما لدى “أرشيف المغرب” تحت اسم “رصيد إبراهيم أخياط” يتضمن مجموعتين: الأولى خاصة بالجمعية  والثانية بالمؤسسة  ويتم تزويدهما على مراحل بالوثائق التي بحوزتهما، والتي معظمها أنتجتها أو تسلمتها الجمعية خلال مسيرتها النضالية الثقافية الجمعوية الممتدة لأكثر من 54 سنة، أو في ملكية أسرة الراحل إبراهيم أخياط  (1941-2018) كانت في حيازته خلال مسيرته النضالية الثقافية الجمعوية.

وبموجب هذه الاتفاقية يعمل ” أرشيف المغرب” على تثمين هذا التراث الأرشيفي على المستويين الوطني والدولي بالوسائل التي يراها مفيدة.
وبنفس المناسبة، نظمت  ندوة حول موضوع  ” الثقافة الأمازيغية والأرشيف الوطني” أكد خلالها المشاركون على الأهمية التي يكتسيها  تبرع الجمعيات والفعاليات الأكاديمية التي  لديها أرشيفات ذات قيمة وطنية في حفظ الذاكرة الجماعية ونقلها للأجيال الصاعدة.

وفي هذا السياق، سجل السيد بيضا أن الارشيفات التي يمتلكها الافراد والجمعيات تعتبر من الروافد التي تغني الأرشبف الوطني ،مبرزا أهمية مبادرة “لامريك” ومؤسسة إبراهيم أخياط للتنوع الثقافي بالتبرع بأرشيفهما لفائدة أرشيف المغرب.

كما أشاد مدير “أرشيف المغرب” بالرصيد الذي خلفه الراحل إبراهيم أخياط باعتباره من جيل الرواد الذين بصموا بأعمالهم مسيرة النهوض بالأمازيغية لغة وثقافة وهوية.
من جهته، أكد السيد الحسين أيت باحسين نائب الكاتب العام  السابق “لامريك” أن الجمعية أولت منذ تأسيسها في 10 نونبر 1967 لمسألة جمع وتدوين التراث الامازيغي أهمية كبيرة من أجل الحفاظ عليه و صون الذاكرة الجماعية للأمة المغربية التي تتميز  بتنوع روافدها .

بدورهما ، استعرض كل  المنياري وياسين أخياط دور جمعية “لامريك” وجهود الراحل ابراهيم أخياط في مسلسل جمع وتوثيق التراث الامازيغي بمختلف تجلياته وتشجيع الباحثين والاكاديميين على الكشف عن الكنوز التي يزخر بها.

إقرأ أيضا

مليون و نصف شاب مغربي عاطل عن العمل

أعلنت المندوبية السامية للتخطيط، أن أكثر من مليون شاب على الصعيد الوطني، ( 1.5 مليون …