ينضم رفات الفنانة الأمريكية الفرنسية الراحلة جوزيفين بيكر، الوجه البارز في المقاومة الفرنسية ومكافحة العنصرية، إلى البانثيون (مقبرة العظماء) في باريس مساء الثلاثاء. في احتفال ترأسه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كرم ذكرى حياة الفنانة المتسمة “بالسعي إلى الحرية والعدالة”.

والفنانة الاستعراضية المولودة في ميزوري سنة 1906 والتي دفنت في موناكو بعد وفاتها سنة 1975، ستصبح أول امرأة سوداء ترقد في مقبرة العظماء في باريس وسادس امرأة بعد سيمون فاي في 2018. ويأتي دخولها البانثيون بقرار من الرئيس الفرنسي بعد 46 عاما على وفاتها.