السبت , غشت 13 2022

حسب وزارة الدفاع الروسية .. فيروس كورونا صناعة أمريكية!!

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم إنها تدقق في احتمال مشاركة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) في ظهور فيروس كورونا «كوفيد – 19».

ونقل موقع جريدة «إزفيستيا» باللغة الروسية عن جهات داخل الوزارة أنه منذ عام 2009. موّلت الوكالة الأميركية للتنمية الدولية برنامج التوقع لدراسة فيروسات «كورونا» الجديدة. واصطياد الخفافيش الحاملة لها. ونوهت إلى وجود إحدى الجهات المتعاقدة (مع الوكالة) وهي «ميتابايوتا Metabiota»، المعروفة بأنشطتها البيولوجية العسكرية في أوكرانيا.

ولفتت وزارة الدفاع الروسية الانتباه إلى أنه في 2019، قبل ظهور الحالات الأولى لفيروس كورونا ـCOVID – 19، استضاف معهد «هوبكنز» الأميركي تمرينات تحمل رمز «Event – 201». لممارسة الإجراءات الوقائية في حالة تفشي وباء لأحد فيروسات «كورونا» غير المعروفة سابقاً.

وأشارت الوزارة إلى أن تنفيذ سيناريو تطوير «كوفيد – 19» و التقليص الطارئ لبرنامج التوقع من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية يسمحان بالتحدث عن الطبيعة المتعمدة لانتشار الوباء ومشاركة الولايات المتحدة في بدايتها.

الفيروس مصطنع حسب الروس

كما أشارت إلى ما قاله جيفري ساكس، الخبير الرائد في مجلة «لانسيت» الطبية الرسمية، في ماي 2022. إن فيروس «كورونا» أُنشئ بشكل مصطنع . وعلى الأرجح باستخدام التطويرات الأميركية في التكنولوجيا الحيوية.

وأوضحت الوزارة: «وفقاً لخبرائنا، يتضح هذا من خلال تنوع المتغيرات الجينية، وهو أمر غير معهود بالنسبة لمعظم فيروسات (كورونا). مما يتسبب في حدوث قمم مختلفة لحدوثها، واختلافات كبيرة في معدل الوفيات والعدوى. والتوزيع الجغرافي غير المتكافئ، فضلاً عن الطبيعة غير المتوقعة للوباء ككل».

وخلصت وزارة الدفاع الروسية إلى أنه على الرغم من الجهود المستمرة لتوطين المرض وعزل المرضى. فإن الوباء يتغذى بشكل مصطنع من خلال إدخال أنواع جديدة من الفيروس في منطقة معينة.

وفي وقت سابق، في 6 يوليوز الماضي قال ميخائيل بولكوف، الباحث في معهد علم المناعة وعلم وظائف الأعضاء التابع لأكاديمية العلوم الروسية – فرع الأورال. إن المختبر في ووهان الصينية، حيث على الأرجح، بدأ فيروس «كورونا» ينتشر بين البشر، كان يعمل في أبحاث التطويرات البيولوجية لصالح الولايات المتحدة. ووفقاً له، تمت رعاية الأبحاث بمساعدة المنح الصينية و الأميركية.

وقد ظهرت فرضيات روّجت لفكرة الأصل الصناعي لفيروس «كورونا» بشكل متكرر في الولايات المتحدة. وفي الربيع الماضي، أفادت لجنة المخابرات بمجلس النواب الأميركي بوجود «دليل ظاهري» على تسرّب نوع جديد من فيروس «سارس – كوف – 2» من المختبر في ووهان.

إقرأ أيضا

و أخيرا.. تعويضات مالية للفئات المعوزة و الهشة ابتداءا من يناير القادم

تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، ستعمل الحكومة ابتداء من يناير القادم على تنزيل تعميم التعويضات العائلية. …