أدانت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، عنصرا في القوات المساعدة بوحدة الخميسات .بسنتين سجنا نافذا مع غرامة نافذة قدرها 500 ألف درهم.

و آخذت المحكمة المتهم المودع بسجن بوركايز، بتهم الارتشاء والمشاركة في تصدير المخدرات، وبرأته من جناية تكوين عصابة إجرامية التي توبع بها و5 زملاء آخرين لهم كانوا يشتغلون في الشريط الساحلي. قبل انتقالهم للعمل بمواقع أخرى بميدلت وسطات وتاونات، وتوبعوا في حالة سراح مقابل كفالات متفاوتة.

وبرأت المحكمة المتهمين الخمسة من المنسوب إليهم وقررت إرجاع مبالغ الكفالة إليهم. بعد مناقشة ملفهم أمس بعد إحضار المتهم الرئيسي إلى القاعة بعد جلسات سابقة حوكم خلالها عن بعد من قاعة المواصلات بسجن بوركايز،

فيما عينت المحكمة محامين للدفاع عن المتهمين في إطار المساعدة القضائية.

وأنكر المتهم الرئيسي المنسوب إليه أو توقيع إقرار بتسهيله تهريب كمية مهمة. تتجاوز الخمسين رزمة من المخدرات. عبر الشريط الساحلي لقرية أركمان ناحية الناظور. التي تعرف أكبر عدد من الملفات المحالة على هذا القسم لتورط مخازنية ودركيين في تهريب كميات متفاوتة عبر هذه النقطة.

وبرر اتهامه من طرف رئيسه المباشر بوجود مشاكل بينهما أعقبت استفزازه وسبه، مشيرا إلى أن وقع 4 أوراق تتعلق بعقوبة تأديبية ولا علم له بمضمون الوثيقة المدلى بها لتأكيد اتهامه بتسهيل تهريب الكمية وتسلمه مبلغ مالي مهم من البارون لاقتسامه مع زملائه المكلفين بالحراسة الذين أنكروا ذلك.