الخميس , يونيو 30 2022

فريق التقدم و الاشتراكية يسائل وزير النقل حول شروط دخول المغرب

وجّه فريق التقدم و الاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا للحكومة حول شروط الدخول إلى التراب الوطني. بعد استئناف أنشطة النقل البحري للمسافرين مع اسبانيا. وقال  النائب البرلماني رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية في سؤاله إلى وزير النقل واللوجستيك. إن حركة النقل البحري للركاب بين المغرب وإسبانيا استأنفت يوم الثلاثاء الماضي، وفق ما أعلنت الوزارة. ويأتي ذلك بعد تطبيع العلاقات بين الجارين وطي صفحة أزمة دبلوماسية استمرت نحو عام.

وكانت وزارة النقل و اللوجيستيك المغربية في قالت في بلاغ لها إنه “في إطار إعادة فتح الخطوط البحرية .بين المغرب وإسبانيا، ستستأنف خدمات نقل الركاب بين ميناءي طنجة المتوسط وطنجة المدينة ومينائي الجزيرة الخضراء وطريفة بإسبانيا. ابتداء من يوم الثلاثاء”.

وأضاف البرلماني عن فريق التقدم و الاشتراكية أن القرار  يهم في مرحلة أولى المسافرين الراجلين. على أن يشمل المسافرين على متن سيارات ابتداء من 18 أبريل، وفق ما أوضح نفس المصدر.

وكان المغرب قد علّق حركة نقل الركاب عبر البحر المتوسط مع جارته الشمالية منذ ظهور جائحة كوفيد. مطلع العام 2020، من دون أن يستأنفها عندما أعاد فتح حدوده للرحلات الجوية للمسافرين، وذلك بسبب أزمة دبلوماسية. مع مدريد اندلعت ربيع العام الماضي. يضيف نص السؤال.

وكانت السلطات المغربية أعلنت، إعادة فتح المجال الجوي للمملكة ابتداء من 7 فبراير، بعد نحو شهرين على إغلاقه.

وقال بلاغ الحكومة ضمن الإجراءات الجديدة، إنه سيتعين على الوافدين للمملكة ضرورة إبراز جواز التلقيح وبنتيجة اختبار (بي سي ار) سلبية.

وأضاف أنه سيتم إجراء اختبارات الكشف السريع عن فيروس كورونا للركاب فور وصولهم إلى مطارات المملكة.

وتابع البيان موضحًا أنه سيتم إجراء اختبارات (بي سي ار) على مجموعات من المسافرين بشكل عشوائي فور وصولهم البلاد.

ولفت أنه “سيتم وضع جميع التجهيزات والوسائل البشرية الصحية والأمنية والإدارية اللازمة لإنجاح هذه الإجراءات”.

و جاء استفسار  فريق التقدم و الاشتراكية من أجل استوضاح تفاصيل عملية الولوج للمغرب في خضم الغموض الذي يلف الموضوع.

 

 

إقرأ أيضا

ليلى بنعلي وزيرة

بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي: المغرب ليس في حاجة ل “مصفاة سامير”

قالت ليلى بنعلي، وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، إن إعادة تشغيل مصفاة سامير المحمدية، هو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.