مصباح سلا يطالب بالتراجع عن منطق القرابة الحزبية في توزيع المنح واتفاقيات الشراكة مع الجمعيات

 

انتقد حزب العدالة والتنمية مظاهر الارتباك والارتجال التي تطغى على مقررات مجالس مقاطعات سلا. ومجلس الجماعة، ومختلف المجالس الترابية بالعمالة، وقرارات رؤسائها. والتي يغلب عليها الريع وتمكين المقربين من أحزاب التحالف الذي يسير هذه المجالس، وتغييب عنها منطق المصلحة العامة والمصلحة الحقيقية للمواطنين.

ودعت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بسلا في بيان صدر بمناسبة الاجتماع الذي عقده يوم الاثنين 12 فبراير 2024. رؤساء هذه الجماعات إلى إعمال القانون. واستحضار المسؤولية السياسية والأخلاقية فيما يصدر عن مجالسهم من مقررات وقرارات. داعية إلى مراجعة منهجية تدبير الأسواق النموذجية وأسواق القرب بجماعة سلا. ومختلف المرافق الجماعية، بما يحقق العدالة في الولوج وتيسير الاستفادة من الخدمات، وتقريبها من المواطنين.
كما دعا البيان  إلى مراجعة مقررات السير والجولان بتراب جماعة سلا وباقي الجماعات. مطالبة من رئيس الجماعة بإعمال اختصاصاته، وبتنسيق مع السلطات المحلية. لضمان السكينة والطمأنينة لفائدة المواطنين المشتكين من مظاهر الإخلال بالحياء والأمن العامين.

وطالب البيان المجالس الجماعية بسلا، إلى التراجع عن منطق القرابة الحزبية في توزيع المنح واتفاقيات الشراكة مع الجمعيات. واللجوء إلى دفاتر تحملات وبرامج عقود واضحة. مرتبطة بالبرامج الجماعية، والحزم في محاربة الكلاب الضالة، وتعزيز الإنارة العمومية.

من جهة أخرى، دعا “مصباح” سلا عامل المدينة، إلى رفع معاناة المواطنين الذين يشتكون من التماطل في استفادتهم من حقوقهم المتعلقة بالحصول على الوثائق الإدارية التي تسلمها السلطة المحلية، بمختلف الملحقات الإدارية بتراب جماعة سلا، وخاصة بملحقة الشرف بدائرة الغرابلية.