نتانياهو يخضع لعملية جراحية مع تواصل القصف الإسرائيلي على غزة

خضع رئيس الوزراء الإسرائيلي (مجرم الحرب) بنيامين نتانياهو مساء الأحد لعملية جراحية “ناجحة” لإزالة فتق، في خضم الحرب بين جيش العدوان وحركة حماس في قطاع غزة الذي تعرض لضربات إسرائيلية جديدة طالت إحداها باحة مستشفى شهداء الأقصى.

ومساء، تظاهر آلاف الإسرائيليين في القدس للمطالبة باستقالة نتانياهو وتأمين الإفراج عن الرهائن المحتجزين في غزة، في وقت تبدو المفاوضات الرامية إلى التوصل إلى اتفاق هدنة وتبادل قد وصلت إلى طريق مسدود.

وعلى الرغم من قرار مجلس الأمن الدولي الذي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار، إل ا أن القتال لم يتوق ف في القطاع المحاصر والمدمر، حيث بلغت حصيلة القتلى 32782 شخصا، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة في غزة.

كما تهدد المجاعة سكان غزة البالغ عددهم 2,4 مليون شخص فيما تدخل المساعدات الإنسانية التي تخضع لرقابة من الجانب الإسرائيلي، بكميات قليلة.

وأعلن مكتب نتانياهو (74 عاما) الذي تعهد مواصلة الحرب حتى تدمير حماس، أنه خضع لعملية جراحية “ناجحة” مساء الأحد لإزالة فتق.

وأضاف بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الاثنين بعد العملية التي حظيت بمتابعة وثيقة مع اقتراب الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة من شهرها السادس، أن نتانياهو “في حالة جيدة وبدأ بالتعافي”.

وأشار المكتب إلى أن نائب نتانياهو الذي يشغل أيضا منصب وزير العدل ياريف لافين يتولى رئاسة الوزراء خلال فترة العملية.

في الأثناء، تواصل القصف الإسرائيلي على قطاع غزة الأحد، وق تل 77 شخصا على الأقل في الغارات الإسرائيلية خلال أربع وعشرين ساعة، حسبما أفادت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ العام 2007.

وتواصل القتال في القطاع الفلسطيني خصوصا في محيط عدد من المستشفيات التي أصبح معظمها خارج الخدمة، والتي يتهم الجيش الإسرائيلي مقاتلي حماس بالاختباء فيها.

في مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة (شمال)، وهو أكبر مؤسسة صحية في القطاع الفلسطيني، ادعى الجيش أنه قتل نحو 200 “إرهابي” منذ بدء عمليته في 18 مارس، وأنه عثر على الكثير من الأسلحة.

ووفق منظمة الصحة العالمية، لا يزال في الشفاء 100 مريض و50 عاملا صحيا.

وذكر المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غيبريسوس في منشور أن 21 مريضا توفوا في مستشفى الشفاء في شمال القطاع منذ 18 آذار/مارس.

وأضاف أن المستشفى الذي كان الأكبر في غزة قبل اندلاع الحرب لا تتوفر فيه سوى زجاجة مياه واحدة لكل 15 شخصا.

كذلك، أفادت حركة حماس بأن القوات الإسرائيلية تتواجد في مجم ع مستشفى ناصر في جنوب قطاع غزة، فيما ذكر الهلال الأحمر الفلسطيني أن عمليات تجري في مستشفى الأمل الواقع في جنوب القطاع أيضا.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الأحد مقتل أربعة أشخاص وإصابة 17 آخرين في قصف إسرائيلي على مستشفى شهداء الأقصى وسط قطاع غزة