الأحد , غشت 14 2022

هل هي بداية نهاية بوريس جونسون؟

مُني حزب المحافظين البريطاني بهزيمة نكراء في انتخابات تشريعية فرعية جرت الخميس في وسط إنكلترا وخسر فيها أحد معاقله، بحسب النتائج الرسمية التي صدرت أمس الجمعة.

وأظهرت النتائج الرسمية أنّ مرشحة الحزب الليبرالي-الديموقراطي هيلين مورغن فازت بالمقعد النيابي عن دائرة نورث شروبشير بعدما حصلت على 47 في المئة من الأصوات متقدمة بذلك بحوالى ستة آلاف صوت على منافسها الذي رشّحه حزب رئيس الوزراء لخلافة النائب المحافظ أوين باترسون.

وتحولت نهاية العام إلى كابوس لزعيم حزب المحافظين بعد عامين من انتصاره الانتخابي التاريخي بتعهده تحقيق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. والآن يرى الفضائح تتراكم والتضخم يتصاعد وفيروس كورونا ينتشر بشكل حاد، ما يعني نهاية سنة مؤلمة للبريطانيين.

وقالت مورغن بعد إعلان فوزها إن الناخبين أكدوا “بوضوح” لبوريس جونسون أن “الحفلة انتهت”، مؤكدة أن “حكومتك التي تحكم بناء على الأكاذيب والغرور، يجب أن تحاسب”.

وتعكس هذه الهزيمة التي مني بها الزعيم البالغ 57 عاما السخط الشعبي.

وصرح رئيس حزب المحافظين أوليفر دودن لشبكة سكاي نيوز الجمعة أن “الناخبين في نورث شروبشير سئموا وأعتقد أنهم أرادوا توجيه رسالة لنا … سمعناها”.

ووصفت وسائل إعلام بريطانية الجمعة هزيمة حزب رئيس الوزراء بأنها “إهانة” لجونسون و”كابوس قبل عيد الميلاد”.

 

إقرأ أيضا

الجفاف الذي تعيشه أوروبا هذه السنة هو الأسوأ منذ 500 سنة

حذر باحثون في المفوضية الأوروبية من أن الجفاف الذي يجتاح معظم دول الاتحاد الأوروبي سيكون …