الأربعاء , غشت 10 2022

أبي بشرايا البشير القيادي بالجبهة الانفصالية متهم بسرقة مليون دولار

لا يكاد المرء يسمع عن جبهة “البوليساريو” الانفصالية، المعزولة دوليا. الا وارتبط اسم قيادتها بالفضائح الأخلاقية و الدولية بداء من زعيمهم، إبراهيم غالي. وصولا الى من يصفونه ب”القيادي”، أبي بشرايا البشير.
الناشط والإعلامي الجزائري، وليد كبير، تطرق في آخر فيديوهاته على منصة “اليوتوب” لفضيحة بجلاجل بطلها. أبي بشرايا البشير القيادي بالجبهة الانفصالية، المتورط في فضيحة اختلاس وفساد. عندما استغل زيارته لرئيس جنوب افريقيا السابق جاكوب زوما. و طلب منه مساعدة مالية من أجل تمويل بناء قاعة مؤتمرات ومسبح في مخيمات تندوف.
وتقدم أبي بشرايا بطلب الى الرئيس الجنوب  افريقي، بمنحه مليون يورو. بينما الرئيس الجنوب افريقي كان سخيا عندما منحه مبلغ 2 مليون يورو. ليقوم أبي بشرايا القيادي بجبهة البوليساريو بأخذ ذلك الفرق أي مليون يورو ووضعها في أحد حساباته بالبنوك السويسرية بلوزان.

اللصوص و الصعاليك


وليد كبير شدد على أن ” عصابة البوليساريو، عصابة إرهابية تعج باللصوص والمرتزقة والفاسدين والصعاليك، على غرار أبي بشرايا. الذين يملكون العديد من العقارات والأملاك، ويتاجرون بمآسي المنطقة بأسرها”. مؤكدا بأنها ” ليست الفضيحة الوحيدة التي تغرق فيها هذه الجبهة الانفصالية”.
وتأتي هذه الفضائح المدوية في وقت يتنامى فيه الاحتقان بمخيمات تندوف، حيث تقوم غالبية الساكنة ببيع ممتلكاتها. وتهريب المواد الغذائية التي تتوفر عليها على قلتها، وينخرط الشباب في تجارة الممنوعات”.ردا على الممارسات غير المشروعة التي تقوم بها قيادات “البوليساريو”. بحسب ما أكده منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، المعروف اختصارا ب”منتدى فورساتين”.
كما أبرزت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان أن ” المساعدات الإنسانية المهربة بمخيمات تندوف، هي الوسيلة الوحيدة التي تستعين بها قيادة الجبهة لمراكمة الثروات الاقتصادية و إقامة المشاريع الضخمة. و أخرها فضيحة أبي بشرايا المدوية.

إقرأ أيضا

قبالة ساحل الدارالبيضاء.. البحرية الملكية تنقذ بحارين مغاربة بعد غرق قاربهم

علم لدى مصدر عسكري أن البحرية الملكية قدمت المساعدة ،بتعاون وثيق مع الدرك الملكي، أمس …