قاضي بالمحكمة العليا الاسبانية يطالب بمحاكمة روبياليس بسبب تقبيل هيرموسو

طالب قاضي بالمحكمة العليا في إسبانيا يوم الخميس بتقديم لويس روبياليس الرئيس السابق للاتحاد الإسباني لكرة القدم إلى المحاكمة على خلفية تقبيل اللاعبة جيني هيرموسو في الفم بعد فوز منتخب إسبانيا بلقب كأس العالم للسيدات.

ووفقا لمصادر إعلامية دولية فقد أوضحت المحكمة في بيان أن القاضي فرانشيسكو دي خورخي، طالب أيضا بمحاكمة خورخي فيلدا مدرب منتخب السيدات السابق بالإضافة إلى ألبرت لوكي المدير الرياضي لمنتخب الرجال، وروبن ريفيرا رئيس التسويق بالاتحاد، بعد الضغط على هيرموسو لتقول إن القبلة كانت بالتراضي.

ونقلت المحكمة عن القاضي قوله إنه، خلافا لتصريحات روبياليس، فإن التحقيق أظهر أن القبلة “لم تكن بالتراضي وكانت مبادرة أحادية ومفاجئة”.

ويمكن لسلطات الادعاء وفريق الدفاع الآن الاستمرار في تقديم مرافعاتهم وبعد ذلك ستقرر المحكمة ما إذا كانت ستحيل القضية للمحاكمة وتحدد الموعد، وحتى الآن يتولى قاضي التحقيقات القضية.

وتقدمت هيرموسو (33 عاما) الهدافة التاريخية لمنتخب إسبانيا للسيدات بشكوى جنائية تتعلق بالاعتداء الجنسي والإكراه في شتنبر الماضي بسبب القبلة على منصة التتويج في العشرين من غشت، وقالت إنها شعرت “بالضعف وإنها ضحية اعتداء”.

وصدمت القضية عالم الرياضة والمجتمع في إسبانيا وخارجها، وقادت لاحتجاجات واتهامات من سيدات بأن الرجال المسيطرين أو الأقوياء فرضوا عليهن تصرفات حميمة معهم.

وانتشر وسم “انتهى الأمر” عبر مواقع التواصل الاجتماعي في إسبانيا وأصبح بمثابة صرخة حاشدة تجمعت حولها السيدات.

وإلى جانب القبلة نفسها، وجد القاضي دليلا على أن روبياليس والمتهمين الآخرين ربما ارتكبوا جريمة ذات صلة في عملهم المنسق لجعل إيرموسو “تسجل مقطع فيديو تقول فيه إن القبلة كانت بالتراضي”.