تركيا تعلن تعرض قصر العدل في اسطنبول لهجوم “إرهابي” ومقتل مهاجمين

قتلت الشرطة التركية الثلاثاء شخصين قاما بمهاجمة عناصر شرطة كانوا يحرسون قصر العدل في اسطنبول. ما أدى إلى إصابة ثلاثة منهم وثلاثة مدنيين، وفق ما أعلن وزير الداخلية التركي.

وقال الوزير علي يرلي كايا على موقع “إكس”. “وقع هجوم إرهابي اليوم ضد نقطة تفتيش عند البوابة سي لمحكمة تشاغليان”، مضيفا أن المهاجمين، وهما رجل وامرأة. ينتميان إلى “جبهة-حزب التحرير الشعبي الثوري” الماركسية اللينينية.

وتم نقل الجرحى إلى المستشفى. في حين لم يحدد وزير الداخلية التركي نوع الأسلحة المستخدمة في الهجوم.

بدوره، أعلن وزير العدل التركي عن فتح تحقيق في قضية “إرهاب”.

وكانت “جبهة-حزب التحرير الشعبي الثوري”. التي تصنف على أنها “إرهابية” من قبل أنقرة وحلفائها الغربيين، قد أعلنت مسؤوليتها عن عدة هجمات في الماضي في تركيا.

ولا تهاجم عادة هذه الجماعة اليسارية المتطرفة. التي تأسست قبل 50 عاما تقريبا ، القوات المسلحة التركية، بل تستهدف المصالح “الإمبريالية” الأميركية ومصالح حلف شمال الأطلسي.

وكانت قد أ ضيفت إلى القائمة الرسمية للمنظمات الإرهابية للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. التي عرضت ثلاثة ملايين دولار في العام 2014 للقبض على قادتها.

وفي العام 2013، فجر انتحاري نفسه أمام السفارة الأميركية في أنقرة، مما أدى إلى مقتل حارس تركي.

ونفذت الجماعة المسلحة في العام 2015 هجوما ضد قصر العدل في اسطنبول، ما أدى إلى مقتل المد عي العام محمد سليم كيراز.

واستهدفت مؤخرا عدة هجمات اسطنبول وأنقرة، وقد نسبت إلى جماعات مسلحة مختلفة أو أعلنت مسؤوليتها عنها.

 

وكالات