المفوضية الأوروبية: الممر البحري للمساعدات الإنسانية من قبرص إلى غزة سيفتح الأحد

 

أعربت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين اليوم الجمعة عن أملها في أن يفتح ممر بحري مخصص للمساعدات الإنسانية من قبرص إلى غزة بعد غد الأحد، في وقت تحذر الأمم المتحدة من خطر مجاعة في القطاع الفلسطيني المدمر جراء الحرب.

وقالت فون دير لايين بعد زيارة لميناء مدينة لارنكا بجنوب قبرص على بعد 380 كيلومترا تقريبا من غزة “نحن قريبون جدا من فتح هذا الممر، ونأمل أن يحدث ذلك هذا الأحد”.

وجاءت تصريحاتها بعد ساعات على إعلان الرئيس جو بايدن في خطاب حال الاتحاد السنوي أن الجيش الأميركي سينشئ ميناء مؤقتا في غزة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى القطاع.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا إن المساعدات المعنية ستغادر من مدينة لارنكا في قبرص، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي الأقرب جغرافيا إلى غزة.

وأشارت المسؤولة الأوروبية بعد لقائها الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس إلى أنه سيتم إطلاق أول عملية تجريبية الجمعة.

وأشارت إلى أن الإمارات العربية المتحدة ساعدت في تنشيط الممر “من خلال تأمين الدفعة الأولى من العديد من شحنات البضائع إلى شعب غزة”.

وأصدرت المفوضية الأوروبية بيانا مشتركا مع قبرص والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والمملكة المتحدة “يؤيد تفعيل” ممر المساعدات البحرية إلى غزة.

وقال البيان إن “تسليم المساعدات الإنسانية مباشرة إلى غزة عن طريق البحر سيكون معقدا، وستواصل دولنا تقييم وتعديل جهودنا لضمان إيصال المساعدات بأكبر قدر ممكن من الفعالية”.

وأضاف البيان “هذا الممر البحري يمكن بل ويجب أن يكون جزءا من جهود متواصلة لزيادة تدفق المساعدات الإنسانية والسلع التجارية إلى غزة عبر جميع الطرق الممكنة”.

وأشار البيان إلى أن نيقوسيا ستستضيف “قريبا اجتماع ا لكبار المسؤولين لمناقشة كيفية تسريع هذه القناة البحرية”.

وأوضح الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليدس أن الممر البحري يهدف إلى “زيادة” المساعدات من خلال استكمال الطرق الأخرى وعمليات الإنزال الجوي.

بدوره، أعلن وزير الخارجية البريطاني ديفيد كامرون في منشور على منصة “إكس” فتح واشنطن ولندن وشركائها “ممر بحري لإرسال المساعدات مباشرة إلى غزة”.

وأضاف “نواصل حث إسرائيل على السماح لمزيد من الشاحنات بالدخول إلى غزة باعتبارها أسرع وسيلة لإيصال المساعدات إلى من يحتاجون إليها”.