“ماتقيش ولدي” تستنكر  تصريحات بنكيران غير الصائبة والمؤيدة لزواج القاصرات 

انتقدت منظمة “ما تقيش ولدي” عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب “العدالة والتنمية”، بسبب تصريحاته المؤيدة لزواج القاصرين ابتداء من سن الخامسة عشرة، و معارضته لمطالب تجريم هذا النوع من الزيجات.

وعبرت المنظمة في بيان، عن استنكارها ما وصفته بـ”التوجه غير الصائب لبنكيران نظرا للمآسي التي يخلفها هذا الزواج، لأن الأمر يتعلق بقاصرين وقاصرات في مرحلة النمو النفسي وطور إنماء شخصيتهم، بخلاف ما كان عليه أقران سنهم في المراحل التاريخية خلال القرون الأولى”.

وأشار البيان إلى أن “الشريعة الاسلامية بثوابتها صالحة لكل زمان ومكان، وتساير المستجدات الخاصة بكل عصر زمني استنادا على آليات منها الاجتهاد والقياس، لكن يبقى أن تزويج القاصر في هذا الزمن هو حكم بالإعدام على شخصيته ومستقبله”. مؤكدا أن الكل يعلم ما خلفه هذا الزواج من ضحايا هذا خاصة في القرى، و ما أنتجه من مآسي إنسانية يتحمل المجتمع كله تكلفتها.

وشددت المنظمة في ذات البيان، على أن تزويج القاصر هو جريمة في حقه واعتداء جنسي تحت غطاء القانون، وجب تجريمه ووقفه؛ داعية الجميع إلى تفادي الاستغلال السياسي لقضايا الطفولة، وتوحيد الصفوف و فتح نقاش وطني بين جميع الفعاليات المدنية و الحقوقية و السياسية، والاكاديمية و الدينية مع احترام توجهات كل طرف، و الاتحاد من أجل حماية الطفولة المغربية؛ لأنها مستقبل تنمية المملكة و ازدهارها.