صرخة سامير … نداء للتدخل من إجل إنقاذ شركة سامير من التدمير والمسح من الخريطة

 

جدد المكتب النقابي الموحد للكونفدرالية الديمقراطية للشغل بشركة سامير، توجيه النداء لكل من له المصلحة أو السلطة في البلاد، من أجل التدخل العاجل لإنقاذ شركة سامير من التدمير والمسح من الخريطة، من جراء التلاشي المتواصل للأصول المادية والفقدان المستمر للخبرات البشرية، داعيا لاستئناف الإنتاج بكل الصيغ الممكنة قبل فوات الأوان والوصول لخط الخسران الشامل والمبين.

وعبر المكتب النقابي الموحد في بلاغ توصل موقع “المغرب 35” بنسخة منه، عن رفضه أن يكون الكراء للتخزين للشركة المعلومة ودون سواها، مدخلا للتشويش والعرقلة لاستئناف التكرير والعودة للنشاط الطبيعي، ويؤكد على حماية مصالح شركة سامير وفتح الكراء للتخزين في وجه كل المهتمين واعتماد الشفافية والمناقصة عبر مسطرة اختيار العروض الأفضل والمساهمة في الرفع من المخزونات الوطنية النفطية في ظل السياق الدولي المشحون والمفتوح على كل الاحتمالات في سوق النفط والغاز.

وأكد البلاغ المطالبة باسترجاع الحقوق العمالية المسلوبة منذ النطق بالتصفية القضائية مع استمرار النشاط، ويدعو السنديك وكل الماسكين بزمام ملف سامير، لصرف كل الأجور المعلقة وأداء الاشتراكات في التقاعد ومراعاة الوضع الاجتماعي المزري للعمال والمتقاعدين من جراء الخصومات في المعاشات والتراجع في التغطية الصحية للمتقاعدين.