في تصعيد جديد، قررت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، خوض احتجاجات ضد وزارة شكيب بنموسى، بسبب تجاهل مطالبها التي وضعتها على طاولة الوزير.

 

وأعلنت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، عن خوض احتجاجات يومي 17 و18 يناير الجاري، بسبب ما وصفته النقابة “منطق التجاهل والتسويف الذي تنهجه وزارة التربية الوطنية في تعاطيها مع الملفات المطلبية للشغيلة التعليمية المتضررة”.

 

وطالبت النقابة ب”فتح حوار جاد ومسؤول ومنتج للحلول العادلة والمنصفة لكل المطالب العادلة والمشروعة للفئات المتضررة داخل قطاع التربية والتكوين، مع التفعيل الفوري لكل الخلاصات التي تم الاتفاق عليها مسبقا، ومنها ملف الإدارة التربوية، والتوجيه والتخطيط، والمكلفين خارج إطارهم الأصلي، وحاملي الشهادات، والدكاترة”.