استياء عربي من فيتو واشنطن ضد عضوية فلسطين في الأمم المتحدة

عبرت دول عربية الجمعة عن استيائها من إجهاض واشنطن مشروع قرار بمجلس الأمن يطالب بمنح فلسطين العضوية الكاملة بالأمم المتحدة، فيما أعلنت الجزائر نية العودة لتقديم طلب باسم المجموعة العربية بالمجلس.

جاء ذلك حسب بيانات رسمية صادرة عن السعودية والإمارات وقطر والكويت ومصر والأردن وفلسطين، بعد الفيتو الأمريكي مساء الخميس على مشروع القرار الذي قدمته الجزائر بمجلس الأمن.

وأعربت السعودية في بيان للخارجية، عن أسفها لفشل مجلس الأمن الدولي في قبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين بالأمم المتحدة، معتبرة أن ذلك “يسهم في تكريس استمرار الانتهاكات الإسرائيلية لقواعد القانون الدولي دون رادع ولن يقرب من السلام المنشود”.

كما أعربت الإمارات في بيان للخارجية عن أسفها لفشل مجلس الأمن الدولي بشأن عضوية فلسطين، مؤكدة أن منحها لها سيكون خطوة مهمة لتعزيز جهود السلام في المنطقة.

وعبرت قطر، في بيان للخارجية عن “أسفها البالغ لفشل مجلس الأمن” بشأن عضوية فلسطين، واعتبرته “يوماً حزيناً للعدالة وانتكاسة لجهود إحلال السلام في المنطقة”.

بدورها أعربت الكويت في بيان للخارجية عن أسفها لفشل مجلس الأمن في تبني القرار، ودعت “المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته القانونية والتاريخية إلى بذل أقصى الجهود لحماية الشعب الفلسطيني”

ومن جهتها، عبرت وزارة الخارجية العمانية عن أسفها لفشل مجلس الأمن في تمرير قرار بشان عضوية فلسطين، مؤكدة أن “هذا الأمر يتنافى مع الإجماع الدولي القاضي بمنح الشعب الفلسطيني حقه في تقرير المصير”.

وفي سياق متصل، أعربت مصر في بيان للخارجية عن “أسفها البالغ إثر عجز مجلس الأمن، على خلفية استخدام الولايات المتحدة حق النقض (الفيتو)، عن إصدار قرار يُمكن فلسطين من الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة”.

وأكد الأردن في بيان للخارجية “أسفه الشديد” لفشل تبني قرار بمجلس الأمن الدولي، بقبول فلسطين عضواً كاملاً بالأمم المتحدة، بعد “الفيتو” الأمريكي.

من جانبها، أعربت الخارجية اللبنانية، في بيان عن أسفها “لعدم إجماع مجلس الأمن الدولي على انتهاز هذه الفرصة التاريخية لقبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة”.

ودعت الخارجية الليبية، في بيان “الدول التي رفضت وامتنعت عن التصويت لصالح القرار بأن تنحاز إلى القيم الإنسانية ومبادئ القانون الدولي بمنح العضوية”.

كما أعربت الخارجية العراقية في بيان عن “بالغ الأسف لفشل مجلس الأمن في تمرير قرار عضوية فلسطين.

وقالت وزارة الخارجية اليمينية في بيان إن بلادها تعرب عن “خيبة أملها العميقة وأسفها الشديد، جراء فشل مجلس الأمن الدولي في اعتماد قرار منح دولة فلسطين العضوية الكاملة في الامم المتحدة”.

وأول أمس الخميس، أدانت الرئاسة الفلسطينية في بيان استخدام الولايات المتحدة (الفيتو) ووصفته بأنه “غير نزيه وغير أخلاقي وغير مبرر، ويتحدى إرادة المجتمع الدولي الذي يؤيد بقوة حصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة”.

منظمات تستنكر

واعتبر مجلس التعاون الخليجي في بيان، استخدام الفيتو الأمريكي ضد عضوية فلسطين بأنه “خطوة للوراء في جهود تحقيق السلام العادل والشامل في الشرق الأوسط”.

ودعا المجتمع الدولي إلى العمل بشكل حازم وفوري لضمان الاعتراف بدولة فلسطين وتمكين الشعب الفلسطيني من حقوقه الأساسية والمشروعة وفقاً لقرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي.

وأعربت منظمة التعاون الإسلامي عن أسفها الشديد لفشل مجلس الأمن بشأن عضوية فلسطين، مؤكدة أن “استخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق النقض يخالف أحكام ميثاق الأمم المتحدة (..) ويسهم في إطالة أمد الظلم التاريخي الواقع على الشعب الفلسطيني منذ 75 عاماً”.

وأعربت رابطة العالم الإسلامي في بيان عن أسفها لفشل مجلس الأمن الدولي ذاته، مؤكدة أن “تعطيل قبول العضوية الكاملة لدولة فلسطين يفاقم معاناة شعبها المظلوم، ويشجع الاحتلال على استمرار انتهاكاته”

وكان 12 من أعضاء مجلس الأمن صوتوا الخميس، لصالح منح فلسطين العضوية الكاملة بالأمم المتحدة، فيما امتنعت سويسرا وبريطانيا عن التصويت، فيما استخدمت واشنطن سلطة الفيتو ضد مشروع القرار.

وكان مشروع القرار يحتاج من أجل تمريره موافقة 9 دول أعضاء في مجلس الأمن، شرط عدم اعتراض أي من الدول الخمس صاحبة (الفيتو)، وهي الولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا وبريطانيا.