عيد عمالي عمالي بارد.. وحضور نقابي باهث

مرت أجواء الاحتفال بعيد العمال العالمي  اليوم الأربعاء فاتح ماي في شوارع مدن المملكة بشكل بارد لم ترق إلى ماكانت عليه الاحتفالات السابقة في سنوات خلت بهذا العيد الأممي.

ورصدت كاميرا موقع “المغرب 35” حضور محتشما للنقابات العمالية بشوارع العاصمة الرباط، حيث لم يتجاوز عدد العمال والمستخدمين لكل نقابة 100 فرد في أحسن الأحوال.

وعزا عدد من المتتبعين خفوت حضور العمال بشوارع الرباط إلى عاملين أساسيين: الأول مرتبط بالخطوة الاستباقية للحكومة التي أقرت قبل يومين زيادة 1000 درهم في أجور الموظفين في القطاع العام، بعد توقيع الاتفاق الاجتماعي مع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية

والثاني حسب نفس المصدر  يرتبط بأن الاحتفال بعيد الشغل جاء متزامنا مع العطلة المدرسية مشيرة إلى أن قطاع التعليم يعتبر خزانا معتبرا للمركزيات النقابية.

وبالرغم من هذين العاملين يضيف أحد المشاركين في المسيرات العمالية، فإن العمل النقابي أصبح يعاني من تضاؤل جاذبيته بالإضافة إلى الصورة السلبية التي أصبحت لصيقة بالعمل النقابي، مشيرة إلى أن التنسيقيات القطاعية أصبحت تحل محل النقابات بالنظر إلى مطالبها المباشرة والبعيد عن رهانات القيادات المركزية للنقابات.