الوالي أمزازي يمنع “حركة الماك” من تنظيم اجتماع بأكادير

 

منعت  سلطات عمالة أكادير إداوتنان، يوم أمس الخميس، اجتماعا تشاوريا دعت إليه مجموعة “اللجنة التحضيرية لمجموعة العمل المغربية للتضامن مع الشعب القبايلي”.

 

وأوضحت وسائل إعلام تداولت الخبر أن الوالي، عامل عمالة أكادير إداوتنان، سعيد أمزازي، أعطى تعليمات للسلطات الإقليمية بأكادير بعدم  السماح بعقد هذا الاجتماع الذي كان سيحتضنه مقر حزب الحركة الشعبية بأكادير، بسبب، مخالفته لاستراتيجية وتوجه الدولة المغربية، المبنية أساسا على خارطة الطريق التي رسمها الملك محمد السادس، ومنها عدم التدخل في سيادة الدول.

 

وأشار برلمانكوم نقلا عن مصادره إلى أن هذه المجموعة كانت تعتزم التأسيس لتنظيم يتبنى أطروحة الشعب القبايلي الذي يناضل من أجل الاستقلال على الجزائر، وذلك لمساندته والدفاع عن أطروحته أمام المنتظم الدولي.

 

وتأتي هذه الخطوة بعد إعلان حركة تقرير مصير منطقة القبائل “الماك” يوم 20 أبريل الماضي، استقلالها عن الجزائر، وقيام دولة جديدة تنضاف لدول المغرب الكبير، في انتظار الاعتراف الدولي بها.