البام ومتاعب تخليق الحياة السياسية.. السجن النافذ في حق قيادي في حزب الجرار

 

أصدرت هيئة المحكمة بغرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بمراكش، حكما يقضي بالسجن النافذ ثلاث سنوات في حق السعيد أيت المحجوب ، النائب الأول لرئيس مجلس مقاطعة جليز عن حزب الأصالة والمعاصرة، والمعروف بلقب “بورزان”.

كما قضت المحكمة في القيادي البامي بالغرامة المالية قدرها 150 ألف درهم. على خلفية تهمة تتعلق بمنح ما يقارب 400 رخصة اقتصادية وتجارية خارج الضوابط القانونية، مقابل رشوة.

وأشارت مصادر متطابقة اليوم الاحد، إلى أنه تم تكييف التهم المنسوبة إليه على أنها جناية “الارتشاء عن طريق طلب وقبول عروض من أجل القيام بعمل من أعمال وظيفته”، وجناية “استغلال النفوذ” وجناية “الغدر” و”التدخل بغير صفة في وظيفة عامة في منح الرخص”.

و بدأت تفاصيل القضية في شهر شتنبر سنة 2020 بعدما استمع عناصر الشرطة القضائية، بتعليمات من النيابة العامة، إلى أيت المحجوب إثر شكاية تم وضعها ضده تتهمه باستغلال تفويضه في مجال الرخص الاقتصادية ورخص شواهد المطابقة في ميدان التعمير، ومنح رخص اقتصادية لمحلات لا تتوفر على الشروط القانونية المطلوبة.

وفي يناير 2024، تم اعتقال أيت المحجوب احتياطيا بعد إعادة الاستماع إليه رفقة رئيس مقاطعة جليز السابق وأحد الموظفين بالمقاطعة. واتهمته الشكاية التي تقدم بها مجهول لدى النيابة العامة باستغلال تفويضه والترخيص بإقامة صالونات للحلاقة في شقق سكنية والترخيص لمقاهي داخل بنايات صادرة في حقها قرارات الهدم من قبل السلطة المحلية، مقابل رشاوى تتراوح بين 30 ألف و40 ألف درهم.