تذكرة الترامواي..لسد العجز المالي الرميلي تستهدف جيوب البيضاويين الفقراء والطلبة

عبر عدد من المواطنين البيضاويين عن استيائهم من قرار مجلس جماعة الدار البيضاء القاضي بالزيادة في ثمن تذاكر الترامواي، واستغلال المجلس أزمة النقل في العاصمة الاقتصادية.
وصرح عدد من البيضاويين في حديث للموقع، أن الطلبة والمواطنين ذوي الدخل المحدود أكثر المتضررين من هذا القرار، ويضرب في القدرة الشرائية للمواطنين الذين يضطرون إلى استعمال الطرامواي من أجل قطع المسافات للوصول إلى أماكن الدراسة أو العمل الذي أجره هو الآخر هزيل.

ويأتي هذا القرار حسب عمدة المدينة على حساب المواطن الضعيف من أجل سد العجز المالي، والذي لم تجد له حلا الى الإجهاز على جيوب الفقراء والمعوزين

وكان مجلس جماعة الدار البيضاء بالأغلبية، قد صادق خلال الاسبوع المنصرم على مراجعة نظام التعرفة الخاص بالنقل عبر خطوط الترامواي، وكذا تعديل النظام الحالي لتجنب بعض التصرفات غير اللائقة التي تصدر عن عدد من ركاب الترامواي.

وبموجب هذا القرار ارتفع سعر تذكرة الترامواي بالنسبة إلى الرحلة الواحدة من 8 دراهم إلى 9 دراهم، فيما انتقل سعر التذكرة بالنسبة إلى رحلتين من 14 درهما إلى 16 درهما.