منخرطو الوداد ينتفضون على “المهازل التسييرية” للبرناكي ويكسرون جدار الصمت

 

انتفضت هيئة منخرطي نادي الوداد الرياضي لكرة القدم، اليوم الخميس، في وجه عبد المجيد البرناكي، الرئيس المؤقت للنادي بعد اعتقال الرئيس السابق سعيد الناصري، منتقدة ما اعتبرته “مهازل تسييرية”وأعلنت رفضها لتاريخ الجمع العام الذي حدده في نهاية يونيو المقبل.

وصبت الهيئة، في بلاغ جام غضبها على البرناكي قائلة: “منذ توليك تسيير النادي، أبانت هيئة المنخرطين على رزانة كبيرة، تلقت بسببها أقبح النعوت من جمهورنا العزيز، ظنا منه أن سكوتنا يعني موافقتنا وتأييدنا لمهازلكم التسييرية. واليوم، ببلاغيك المضحكين المبكيين، قمت بقطع آخر وأرفع خيوط الثقة التي كانت تربطك بنا”.

وفيما يتعلق بتاريخ الجمع العام، أكد البلاغ أنه “منذ مارس الماضي طالبنا بعقده في أقرب الآجال، وتشبت بعقده نهاية شهر يونيو، والتزمت الأسبوع الماضي بالإعلان عن ذلك في الصفحة الرسمية للنادي. التاريخ الذي وضعته لم يسبق لك ذكره في أي من اجتماعاتنا، وسيضر النادي بكافة فروعه الموسم المقبل”.

أما عن تعيين البرناكي أعضاء لجنة المصادقة على طلبات الترشيح، فأكد منخرطو الوداد في بلاغهم، أن “اختيارهم ليس من اختصاصه وحده، بل كان واجبا عليه الرجوع للمنخرطين والتوافق معهم لتشكيلها، مؤكدين “عدم سماحهم بقطع الطريق أمام أي مترشح، كما سبق و فعلوا خلال عملية الانخراط”، ومتعهدين “بالتزام الحياد أمام كافة الملفات”.