البراءة للقيادي البيجيدي العربي بلقايد والسجن لنائبه بنسليمان عن حزب أخنوش

قضت هيئة المحكمة بالغرفة الجنحية الاستئنافية العادية لدى محكمة الاستئناف بمراكش، يوم الخميس بتأييد الحكم الصادر سابقاً عن الغرفة الجنحية التلبسية التأديبية لدى المحكمة الابتدائية بمراكش في القضية الجنحية الاستئنافية الاي يتابع فيها كل من القيادي بحزب العدالة والتنمية العمدة السابق لمراكش، محمد العربي بلقايد، ونائبه الأول، يونس بنسليمان، بتهمة غسل الأموال.

وكانت المحكمة الابتدائية قد أصدرت حكما في جلسة 6 أكتوبر 2022، يقضي ببراءة بلقايد من التهم المنسوبة إليه وتحميل الخزينة العامة التكاليف، في حين تمت إدانة نائبه بنسليمان وحكمت عليه بالسجن لمدة سنة واحدة مع وقف التنفيذ، وغرامة نافذة قدرها 20 ألف درهم مع تحميله التكاليف، بالإضافة إلى مصادرة الأموال المتحصلة من التحويلات التي تلقاها خلال الفترة المحددة في التحقيق المالي والعائدات الناتجة عنها، دون باقي الممتلكات الأخرى العامة.

وتجدر الإشارة إلى أن متابعة كلا من العربي بلقايد وبنسليمان جاءت  عقب تقرير من الفرقة الجهوية للشرطة القضائية إلى وكيل الملك لدى ابتدائية الرباط، بعد إتمام تحقيقاتها بشأن الصفقات التفاوضية التي أبرمتها جماعة مراكش بمناسبة مؤتمر “كوب 22”. وأوصت الرسالة بفتح تحقيق قضائي في إطار قانون مكافحة غسل الأموال، مستهدفة بلقايد باعتباره الآمر بالصرف الذي صادق على الصفقات، وبنسليمان باعتباره المفوض بالإشراف عليها، بالإضافة إلى باقي أعضاء لجنة التفاوض، للاشتباه في ارتكابهم جريمة “غسل الأموال”.