حصيلة محينة.. الما حيا الفاسدة تحصد أرواح أحد عشر شخصا بسيدي علال التازي

 

 

اهتزت ساكنة جماعة سيدي علال التازي، بإقليم القنيطرة، على وقع كارثة مأساوية، أسفرت عن مقتل 11 شخصاً نتيجةتسمم بعد شربهم “للما حيا”. من عدد إجمالي 82 حالة إصابة بالتسمم. حسب آخر المعطيات إلى

وأوضحت مصادر متطابقة أن أعراض التسمم بدأت تظهر على الضحايا بعد ساعات من تناولهم المشروب غير الصالح للاستهلاك، مشيرة إلى أن مستشفى الإدريسي الإقليمي بمدينة القنيطرة الذي استقبل منذ يوم أمس الاثنين، 40 مصابا. سجل 7 وفيات، وبمستشفى السكيرج بمدينة سوق الأربعاء فقد تم تسجيل حالة وفاة واحدة، بالإضافة إلى 3 وفيات أعلنتها السلطات أمس الإثنين.

وفي هذا السياق قال أحد أقرباء الضحايا في تصريح مصور للصحافة، إن مجموعة من الشباب تناولوا مادة كحولية، أثناء تواجدهم بأحد الأعراس، ما جعلهم يصابون بتسمم، بحيث شعروا بمغص حاد، وارتفاع في درجات الحرارة. مؤكدا أن جميع الشباب اقتنوا الكحول من أحد الأشخاص يتواجد بسوق الأحد، المتواجد نواحي مدينة القنيطرة، ما جعلهم يصابون بتسمم.