مطالب برلمانية للوزير بوريطة لاسترجاع المغاربة الذين تُرفَضُ طلباتهم لفيزا شنغن لأموالهم

 

يقبل المغاربة على تقديم طلبات الحصول على تأشيرة شنغن بشكل كبير جدا ومتزايد سنة تلو الأخرى، حيث احتلوا، وفق ما أفاد به تقرير للمفوضية الأوروبي المرتبة الرابعة عالميا والأولى عربيا وإفريقياً من حيث الطلبات المقدمة للحصول على تأشيرة شنغن” خلال العام 2023.

وفي هذا السياق وجهت البرلمانية حنان أتركين عن فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب سؤالا شفويا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي ناصر بوريطة بخصوص دراسة إمكانية تمكين المغاربة الذين يتم رفض طلبات حصولهم على فيزا شنغن من استرجاع رسوم التأشيرة؟

وأوضحت البرلمانية، أن تقديم هذه الطلبات أصبح لدى شريحة واسعة من المغاربة مرادفا لاستنزاف طاقتهم المالية والنفسية أيضا بسبب صعوبة الحصول على المواعيد والاستحواذ عليها من طرف السماسرة والتأخر الكبير في الرد على طلباتهم من طرف قنصليات بعض الدول.

وبعد تجاوز كل العراقيل المرتبطة بتقديم طلب الحصول على تأشيرة شنغن، تضيف أتركين، يجد العديد من المغاربة أنفسهم أمام رفض طلباتهم، حيث أفاد تقرير للمفوضية الأوروبية، إلى أن دول منطقة شنغن رفضت 136 ألفا و 367 طلب تأشيرة تقدم بها مغاربة. وقد كلف هذا الرفض جيوب المغاربة ما يقارب 118 مليون درهم غير قابلة للاسترجاع.

وتابعت، وحيث أن رفض طلب الحصول على الفيزا من قبوله يدخل ضمن اختصاصات دول الاتحاد الأوروبي التي لا يمكننا الخوض فيها ، فإننا نسائلكم عن دراسة إمكانية تمكين المغاربة الذين يتم رفض طلبات حصولهم على فيزا شنغن من استرجاع رسوم التأشيرة؟