الكتالانيون غاضبون من” السياحة المفرطة”

كشفت وسائل إعلام إسبانية أن عددا مهما من ساكنة كاتالونيا وعاصمتها برشلونة، يتظاهرون بين الفينة والأخرى ضد ما يسمونه السياحة الجماعية المفرطة.

وحسب ذات المصادر فيطالب الكتالانيون بالتقليل من عدد السياح الذين يزورون مدينتهم بالملايين، ويدعون لضرورة “تراجع السياحة الآن”، وإتخاذ إجراءات لمواجهة الآثار الضارة لهذا النشاط، حسب نظرهم.

وشهدت شوارع بالما (مايوركا) و مالقا و جزر الكناري تظاهرات مساندة نددت بالسياحة المفرطة. ورفع المتظاهرون شعارات في شارع لا رامبلا وبورت فيل وانتهت أمام البحر في برشلونيتا، وسط آلاف السياح الذين رفعوا في وجوههم لافتات كتب عليها “السياحة تقتل المدينة” أو “عودوا إلى دياركم”. وفي الوقت نفسه، تظاهر حوالي 400 شخص في جيرونا تحت نفس الشعار.

مسيرة برشلونة التي قدرتها الشرطة الحضرية بـ 2800 مشارك، والمنظمين بـ 20 ألف شخص، جاءت للإحتجاج عدد السياح المهول الذي وصل في عام 2019 إلى رقم 17.3 مليون زائر . ولكن الذين يقضون اليوم في شوارع برشلونة. ما يقرب من 30 مليون مسافر .

وخلال المسيرة، وقعت بعض المناوشات وصلت درجة التوتر عندما قام المتظاهرون بتوبيخ السياح الذين كانوا يلتقطون الصور، أو يتناولون مشروبًا على شرفات المطاعم.

و”أغلق” المتظاهرون بعض الفنادق والمطاعم، ورشوا السائحين بمسدسات المياه، ما أدى إلى بعض المواجهات اللفظية التي انتهت سريعا. من جانبها قالت السلطات الكتلانية إنها ستدرس بجدية إنشغالات المواطنين ومخاوفهم من السياحة المفرطة التي أثرت على أثمنة العقارات والمنازل، وساهمت في إنتشار الغلاء والتلوث.